أبرز 9 تقنيات في سلسلة التبريد يجب الاعتماد عليها

تلعب التقنية اليوم دورًا كبيرًا وحيويًا في قطاع الأعمال، لا سيما في الصناعات التي تعتمد على سلسلة التبريد. ويرجع ذلك إلى أن صناعة سلسلة التبريد تواجه تحديات معقدة وفريدة من نوعها تقودها جائحة كورونا، ولكنها تتفاقم أيضًا بسبب تدفق الطلب المتزايد ونقص العمالة والمعدات والقدرات.

وكما يعلم الجميع، تهدف سلسلة التبريد إلى توصيل المنتج إلى المستهلك النهائي بسرعة وأمان مع الحفاظ على جودته. فإذا كنت بحاجة إلى نقل منتجات زراعية طازجة أو أطعمة مجمدة أو مواد كيميائية أو أدوية أو أعضاء للزراعة، فستحتاج إلى سلسلة التبريد. لذلك تتجه هذه الصناعة إلى الاعتماد على تقنيات رئيسية تجعلها آمنة وفعّالة وموثوقة.

أبرز 9 تقنيات في سلسلة التبريد يمكن الاعتماد عليها

أبرز 9 تقنيات في سلسلة التبريد يجب الاعتماد عليها

  • أتمتة المدفوعات:

تتم معظم مدفوعات وفواتير سلسلة التبريد على الورق، مما يتيح فرصة للوقوع في الخطأ ويترك المجال مفتوحًا أمام عمليات الاحتيال. لكن مع ظهور حلول الدفع المؤتمتة والمحدثة غير التلامسية أثناء الوباء أتاح للمستخدمين الحصول على الأموال بسرعة مع الحفاظ على المسافة الاجتماعية. حيث تتيح هذه التقنيات معاملات آمنة وفعالة وتوفر رؤية لعملية الدفع التي تحتاجها الصناعة لزيادة الإيرادات إلى الحد الأقصى. وفي النظام البيئي لسلسلة التبريد، الكفاءة هي الأولوية.

  • أتمتة المستودعات ومراكز التوزيع:

تشمل أتمتة المستودعات ومراكز التوزيع مجموعة واسعة من التقنيات – من الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية المحمولة إلى تطبيقات البرامج وواجهات برمجة التطبيقات وقواعد البيانات السحابية – تهدف إلى التخلص من المهام المتكررة والموجهة التي تستغرق وقتًا طويلًا لإتمامها. الأمر الذي يتيح لموظفي المستودعات الوقت لأداء مهام أخرى. كما تعمل الأتمتة التي تعتمد على التكنولوجيا في مستودعات سلسلة التبريد على تحقيق الدقة والمساعدة في إيصال المنتجات إلى أيدي المستهلكين بشكل أسرع.

  • الروبوتات:

تستمر التكنولوجيا التي تعتمد على الروبوتات في دفع سلسلة التبريد إلى الأمام. ومن المتوقع أن ينمو سوق الروبوتات في هذه الصناعة بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 10 في المئة، ليصل إلى ما يقرب من 70.6 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2028.

  • التغليف:

تعتبر عملية التغليف في سلسلة التبريد أمرًا حيويًا في الحفاظ على درجة حرارة ثابتة للمنتج. حتى الاختلاف الطفيف في درجة الحرارة يمكن أن يجعل المنتج القابل للتلف غير آمن للاستهلاك. ومع تزايد الاعتماد على خدمة توصيل البقالة عبر الإنترنت استجابةً لبروتوكولات التباعد الاجتماعي. وارتفاع الطلب على الأدوية واللقاحات أصبحت عملية التغليف تقود سلسلة التبريد وتتطلب ابتكارات جديدة تساعد على سد الفجوات وحل المشكلات.

  • إنترنت الأشياء:

تتطلب غرف التبريد في معظم الشركات وجود العمالة البشرية داخل منشأة التخزين البارد لمراقبة المنتج. أما اليوم، تلعب إنترنت الأشياء دورًا مهمًا في نظام سلسلة التبريد، مما يتيح القدرة على مراقبة الأجهزة وتوفير بيانات حية حول درجة حرارة المنتج وموقعه. كما تتطلب سلسلة التبريد أيضًا مستوى عالٍ من الصيانة – من أنظمة تبريد المستودعات إلى مراكز التوزيع المجمدة. وتوفر إنترنت الأشياء فرصة لمستوى أعلى من التحليل واتخاذ القرار، مما يعزز الكفاءة بشكل فعّال.

  • الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي:

توفر تقنيات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي (AI) رؤية شاملة لعملية سلسلة التبريد من خلال معالجة كميات كبيرة من البيانات في الوقت الفعلي. حيث تؤدي هذه البيانات إلى تحسين عملية اتخاذ القرار. كما تتيح معالجة التحديات مثل إدارة المخزون والجودة والسلامة والتسعير، كما تحقق التحسينات في التحليلات التنبؤية وتقليل الأخطاء ومنع الاحتيال وإدارة المستودعات. على سبيل المثال، لا تتبع المقاييس التقليدية، مثل معدل الحوادث في المستودع، إلا المشكلات بعد حدوثها. لكن يمكن للتحليلات التنبؤية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي تتبع السلامة باستخدام البيانات، ومنع الحوادث الخطيرة تمامًا.

  • منصات التجارة الإلكترونية:

تحول العديد من متسوقي البقالة إلى عادات التسوق الرقمية بعد ظهور وباء كورونا، واختاروا توصيل البقالة والمستحضرات الصيدلانية مباشرةً إلى منازلهم. ومع استمرار تجار التجزئة في تلبية الطلب المتزايد على التسوق الرقمي، تلعب سلسلة التبريد دورًا مهمًا في تلبية الطلبات. وإلى جانب سلوك الشراء الوبائي، ستستمر منصات التجارة الإلكترونية في التأثير على صناعة سلسلة التبريد وتفرض عليها التماشي مع الترقيات اللازمة من أجل تلبية الطلب.

  • حلول الإعداد:

هناك نقص حاد في العمالة يؤثر على الأنشطة التجارية في كل قطاع. ومن منظور سلسلة التوريد، هناك قدر كبير من الوضوح في النقص المستمر في السائقين، ولكن هناك تركيز أقل على تحديات العمالة التي نشعر بها في نقاط أخرى من عملية سلسلة التوريد اللوجستية والنقل. حيث يعتبر عمال المستودعات ومراقبو المخزون ومسؤولو النقل ومديرو الخدمات اللوجستية من الأمور الحاسمة لسلسلة التبريد السلسة. ومع نقص العمالة اليوم، تحتاج الشركات إلى تعيين موظفين جدد بسرعة وفعالية. لذلك تضمن الحلول التي تدعم عملية الإعداد المعجل أن الموظفين مجهزون للعمل على الأرض والحفاظ على حركة سلسلة التبريد. بالإضافة إلى ذلك، فإن تجربة الإعداد الصحيحة المدعومة بالتكنولوجيا تزيد من احتمالية استمرار 69 في المئة من الموظفين في العمل لمدة ثلاث سنوات.

  • الأمن السيبراني:

تعتمد سلسلة التوريد على شبكات الأنظمة الرقمية وهي جزء لا يتجزأ من كل جانب من جوانب عملية سلسلة التوريد تقريبًا. لذلك ستصبح التقنيات التي تخفف المخاطر بارزة بشكل متزايد في الصناعة، مما يؤثر على طريقة تفكيرنا في هذه الأنظمة، وتوظيفها ومراقبتها بحثًا عن الحالات الشاذة. ونظرًا لأننا نعيش ونعمل ونعمل في عالم رقمي متزايد، نتوقع أن نرى زيادة في الموارد المخصصة للأمن السيبراني.

خلاصة:

إن مستقبل سلسلة التبريد يتميز بالابتكار والتعاون الصناعي. فالنظام البيئي جاهز للتغيير وحريص على إيجاد كفاءات جديدة، ودعم متطلبات السلامة وزيادة الربحية. لذلك عند اختيارك لشركة خدمات لوجستية يجب عليك النظر إلى التقنيات التي يتم استخدامها لتستطيع تقييم الشركة وجودة خدماتها. نحن في شركة الجهات الأربع نقدم اللوجستيات الباردة في الصناعات الغذائية والدوائية، بالإضافة إلى بعض أنواع الشحنات الكيميائية. ونعتمد على توفير وسائل نقل وتخزين ذات درجة حرارة معينة. لذلك لا تتردد بالتواصل معنا.

ندعوك دائمًا للاطلاع على خدماتنا المميزة في شركة الجهات الأربع:

التخليص والاستشارات الجمركية

اللوجستيات الباردة

إدارة وتوريد الشحنات

التخزين

التعبئة والتغليف

Latest Posts

Site Logo

اشترك الان لتصلك اخر اخبار الشحن والجمرك وتكون اول من تصل اليه عروضنا

Join Our List