ارتفاع تكاليف الشحن البحري يسبب ارتفاع الأسعار عالميًا.. لكن ما هو الوضع الراهن في السعودية؟

يتم نقل أكثر من 80 في المئة من البضائع المتداولة باستخدام الشحن البحري، حيث يتم تحميل معظم هذه البضائع داخل حاويات فولاذية بطول 40 قدمًا مكدسة بالآلاف فوق بعضها البعض.

وأكد انتشار وباء كورونا أهمية التجارة عن طريق الشحن البحري بالنسبة للاقتصاد العالمي. فقد قلب فيروس كورونا سلاسل التوريد رأسًا على عقب، وأصبحت الموانئ تفتقر للعمال، ولا يمكن لسائقي الشاحنات وأطقم السفن عبور الحدود بسبب قيود الصحة العامة. وكل ذلك تسبب في تأخير وصول البضائع إلى العملاء، وارتفاع تكلفة الحصول عليها.

ومن نتائج هذه التحديات التي تواجه صناعة الشحن البحري زيادة 7 أضعاف في المتوسط في الأشهر الثمانية عشر التالية لشهر مارس 2020، في حين ارتفعت تكلفة شحن السلع السائبة بشكل أكبر. وتظهر أبحاث السوق استمرار التأثير التضخمي للتكاليف المرتفعة حتى نهاية 2022.

استمرار التضخم حتى نهاية 2022

 

تعتبر تكاليف الشحن البحري محرك مهم للتضخم في جميع أنحاء العالم، لأنه عندما تتضاعف أسعار الشحن يرتفع التضخم بنحو 0.7 نقطة مئوية. والأهم من ذلك أن التأثيرات مستمرة، وتبلغ ذروتها بعد عام وتستمر حتى 18 شهرًا. وهذا يعني أن الزيادة في تكاليف الشحن التي لوحظت في عام 2021 قد تزيد التضخم بنحو 1.5 نقطة مئوية حتى نهاية عام 2022. وذلك وفقًا لدراسة بيانات من 143 دولة على مدار الثلاثين عامًا الماضية قام بها (IMF Blog) وهو منتدى يجمع وجهات نظر موظفي صندوق النقد الدولي والمسؤولين حول القضايا الاقتصادية والسياسية الملحة.

كما أن تكاليف الشحن البحري قد أثرت على أسعار السلع المُنتجة محليًا والمستوردة بشكل كامل. الأمر الذي دفع بالمنتجين المحليين في كل أنحاء العالم إلى رفع أسعار منتجاتهم. وذلك لاعتمادهم في الإنتاج على السلع المستوردة.

إن ارتفاع تكاليف الشحن البحري أو الجوي أو البري يؤثر على التضخم في بعض البلدان أكثر من غيرها. ويعود ذلك للخصائص الهيكلية لاقتصاد كل بلد. حيث تشهد البلدان التي تستورد الكثير مما تستهلكه زيادات كبيرة في التضخم. كما هو الحال بالنسبة لأولئك الأكثر اندماجًا في سلاسل التوريد العالمية. وبالمثل، فإن البلدان التي عادة ما تدفع تكاليف شحن أعلى. مثل البلدان غير الساحلية والبلدان المنخفضة الدخل تشهد مزيدًا من التضخم عندما ترتفع هذه التكاليف. ويمكن لإطار سياسة نقدية قوي وموثوق أن يلعب دورًا في التخفيف من آثار أسعار الواردات والتضخم. ويعد الحفاظ على ثبات توقعات التضخم بشكل جيد أمر أساسي لاحتواء تأثير ارتفاع تكاليف الشحن على أسعار المستهلك. لا سيما التدابير الأساسية التي تستبعد الوقود والغذاء.

السعودية تسعى لفتح أسواق جديدة لمواجهة أزمة الشحن البحري وسلسلة التوريد العالمية

تسعى المملكة العربية السعودية لفتح أسواق جديدة لتحقيق الأمن الغذائي للسلع الأساسية وسط أزمة سلسلة التوريد العالمية وارتفاع تكاليف الشحن البحري التي زادت بسبب الحرب الروسية الأوكرانية.

كما أدت أزمة سلسلة الإمداد الغذائي إلى ارتفاع أسعار العديد من السلع الغذائية والمواد الخام، وشمل تأثيرها أسواق النفط والخدمات اللوجستية. وكشفت دراسة حديثة أعدها مساعد الأمانة العامة للشؤون الاقتصادية في مجلس الغرف السعودية عن تداعيات الأزمة على الاقتصاد المحلي والعالمي، وبينت الدراسة أن السعودية دولة محورية لها تأثير فاعل على استقرار الأسواق الاقتصادية العالمية. 

كما أوضحت الدراسة أن الأزمة العالمية أثرت على العديد من سلاسل توريد الغذاء والطاقة والصناعة. مؤكدة على ضرورة بذل الجهود لتحقيق الأمن الغذائي للسلع الأساسية وغيرها. لذلك قامت السعودية بدعم المستوردين والمنتجين في القطاع الخاص. ومكنتهم من الحفاظ على مستويات أسعار المخزون الاستراتيجي من السلع ذات المخاطر الغذائية العالية والمواد الأخرى اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي والتنمية الشاملة في المملكة.

الموانئ السعودية تسجل زيادة في أحجام الإنتاج خلال مارس 2022

سجلت الموانئ السعودية أحجام إنتاجية جديدة خلال شهر مارس 2022. حيث زاد عدد الأطنان بنسبة 0.09 في المئة ليصل إلى إجمالي 25 مليون طن. فيما زاد حجم إنتاج الحاويات بنسبة 2.5 في المئة أي بإجمالي 865 ألف حاوية مقارنة بالأرقام المسجلة في الوقت نفسه من العام الماضي.

وبحسب إحصائية صادرة عن الهيئة العامة للموانئ، فقد سجلت الموانئ السعودية زيادة في مؤشرات الأداء أيضًا، بما في ذلك عدد حاويات إعادة الشحن التي زادت بنسبة 17 في المئة، أي ما مجموعه 503 ألف حاوية.

من ناحية أخرى. سجلت الموانئ السعودية انخفاضًا في عدد المواشي المستوردة حيث انخفض بنسبة 73.4 في المئة بإجمالي 105 آلاف رأس ماشية. كما انخفض عدد السفن بنسبة 1.27 في المئة بإجمالي 1091 سفينة. وذلك نتيجة التحديات الحالية التي تواجه الشحن البحري وسلاسل التوريد العالمية.

كيف يمكن لشركة الجهات الأربع مساعدتك في عمليات الشحن البحري والعالمي؟

يمكن أن يؤدي استخدام خدماتنا لاستيراد وتصدير البضائع إلى تقليل الإجهاد وتقليل التكاليف. وباعتبارنا واحدة من أفضل شركات الشحن في المملكة العربية السعودية. وعلى دراية جيدة بعناصر سلسلة التوريد. يمكننا تقديم المساعدة على جميع المستويات، من مرحلة التعبئة والتخزين إلى إجراءات التخليص الجمركي.

نحن في شركة الجهات الأربع لا نرسل شحناتك. بل نقوم بإدارة شحناتك من اللحظة التي نتلقى فيها استفسارك حتى تسليم الشحنة إلى الوجهة النهائية. حيث يمتلك فريق المديرين والإداريين لدينا الموارد والمعرفة اللازمة لجعل كل خطوة تقوم بها سليمة. كما يمكننا أن نقدم لك أفضل حل لكل شحنة، مع مراعاة ما يلي:

  • طبيعة الشحنات.
  • المستندات والوثائق المطلوبة.
  • المتطلبات الجمركية.
  • الإطار الزمني الذي تكون فيه الشحنة مطلوبة في الوجهة النهائية.

تعتبر شركة الجهات الأربع متجرك الشامل للشحن البحري والدولي والخدمات اللوجستية وبأسعار تنافسية. حيث سنوفر لك خدمة موثوقة وشفافة وشخصية تغطي كل تفاصيل تسليم البضائع. ومع أكثر من 40 عامًا من الخبرة وباعتبارنا واحدة من أفضل شركات الشحن في المملكة العربية السعودية. نوفر في شركة الجهات الأربع المعرفة لحل أي مشكلات قد تنشأ أثناء عملية الاستيراد أو التصدير، لذلك لا تتردد بالتواصل معنا.

ندعوك دائمًا للاطلاع على خدماتنا المميزة في شركة الجهات الأربع:

التخليص والاستشارات الجمركية

اللوجستيات الباردة

إدارة وتوريد الشحنات

التخزين

التعبئة والتغليف

Latest Posts

Site Logo

اشترك الان لتصلك اخر اخبار الشحن والجمرك وتكون اول من تصل اليه عروضنا

Join Our List