تحديات سلسلة التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية

لا تكون سلاسل التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية والبتروكيماوية عادةً ذات مسار محدد، على عكس القطاعات الصناعية الأخرى. حيث لا تتدفق في كثير من الأحيان المواد الكيميائية والبتروكيماوية بطريقة مباشرة من المنتج إلى المستهلك.

كما تحتل منتجات الصناعة الكيميائية أحد أهم الأماكن في تداول السلع عالميًا، حيث يتم شحن كميات كبيرة من المواد الخام للصناعات الدوائية والكيميائية ومستحضرات التجميل، وكذلك المنظفات والأسمدة وما إلى ذلك. 

ويتمتع قطاع الصناعات الكيميائية بتمثيل كبير في الاقتصاد العالمي، فهو مسؤول عن ما يقرب من 700 مليون طن من الشحنات السنوية، لكن التحديات التي يواجهها منتجو المواد الكيميائية يمكن أن تؤدي إلى خسائر بمليارات الدولارات.

تحديات تواجه سلسلة التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية

تحديات سلسلة التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية

تمر المواد المتدفقة من المنبع حتى تصل إلى منتجات نهائية في العديد من مراحل التحول، لكن ينتج عن هذه العملية عودة مواد معينة إلى أعلى السلسلة لتدخل عملية التحول مرة أخرى.

كما تعد تقسيم أنماط التسليم إلى السوق من خلال المبيعات المباشرة أو من خلال الموزعين القادرين على أداء مراحل معينة من التحول أيضًا تعقيدًا يتجاوز ما يُرى في الصناعات الأخرى. حيث يمكن تسليم المنتجات بكميات كبيرة شبه سائبة أو معبأة، إما مباشرةً إلى العميل أو عبر الموزع.

ويولّد التمييز بين المنتجات الخطرة وغير الخطرة في كل مرحلة قيودًا محددة للتحكم في العمليات اللوجستية والنقل. وذلك اعتمادًا على حالة المنتج (الغاز أو السائل أو الصلب).

ويعتبر توافر البنية التحتية التي يمكن أن تقوم بتسليم متعدد الوسائط أمرًا أساسيًا. فالحاجة إلى نقل منتجات قطاع الصناعات الكيميائية بكميات كبيرة أو معبأة عبر السكك الحديدية أو البارجات أو طرق خاصة بالصناعة الكيميائية لا يمكن مقارنتها إلا بسلاسل إمداد معينة لصناعة الأغذية الزراعية. لكن عندما يقترن الأمر بمتطلبات المهلة الزمنية، يمكن أن يصبح هذا معقدًا للغاية.

أضف إلى ما سبق التعقيدات التي تواجهها سلاسل التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية أكثر تعقيدًا من الصناعات الأخرى. على سبيل المثال لا الحصر، تملك صناعة السيارات تعقيداتها الخاصة من حيث مزامنة التدفقات التي تختلف عن الأمور التي تتعلق بالصناعات الكيميائية.

كيفية معالجة تحديات سلسلة التوريد في قطاع المواد الكيميائية

تحديات سلسلة التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية

للتغلب على التحديات التي تواجه سلسلة التوريد يجب أن تتضمن الحلول بعض المتطلبات الرئيسية، نذكر منها:

  • إبقاء تسعير عمليات النقل تحت سيطرة كل من الشركة الكيميائية ومقدم الخدمات اللوجستية.
  • توفر المرونة لتجنب الحاجة إلى تحديد جميع أصحاب المصلحة واحتياجاتهم مقدمًا. حيث يجب دمج حالات الاستخدام المعقدة بناءً على احتياجات الموردين والعملاء المتطورة.
  • توسيع الشبكة العاملة في سلاسل التوريد في قطاع الصناعات الكيميائية بهدف إنشاء شبكة قوية لخدمة العملاء.
  • الاستثمار الذكي في أفضل الأصول اللوجستية، حيث يجب أن يبحث منتجو المواد الكيميائية عن أفضل الشركاء والموارد بالإضافة إلى الخدمات وبرامج الإدارة المناسبة لتلبية طلب عملائهم.
  • يشكل الالتزام بتنفيذ استراتيجية أمنية شاملة في إدارة سلسلة التوريد عامل تمييز تنافسي.
  • دعم أتمتة لوجستيات التسليم من خلال تقليل المخاطر وتبسيط العمليات وتسهيل مراقبة عمليات التسليم.

خلاصة:

تطورت أحوال الخدمات اللوجستية في سلاسل التوريد في المنطقة بعدما أقدمت المملكة العربية السعودية على عدة إصلاحات واستثمارات في البنية التحتية، وابتدأت بسن قوانين التواقيع والمعاملات الإلكترونية في عام 2007. مما أدى إلى سرعة الإجراءات الجمركية. كما تم افتتاح ميناء مدينة الملك عبدالله الاقتصادية  في 2014 ليكون أكبر الموانئ بالبحر الأحمر خلال 5 أعوام. أضف إلى ذلك انطلاق قطار الشمال للبضائع الذي يقطع أكثر من 1000 كم من خلال مناجم المعادن النفيسة والفوسفات ليتوقف بميناء الدمام على الخليج العربي. كل هذا دفعنا في شركة الجهات الأربع لتطوير التقنية المناسبة وتدريب المواهب الملائمة لنواكب تطلعات عملائنا وشركائنا في كل مكان.

ندعوك دائمًا للاطلاع على خدماتنا المميزة في شركة الجهات الأربع:

التخليص والاستشارات الجمركية

خدمة الشحن السريع

اللوجستيات الباردة

إدارة وتوريد الشحنات

التخزين

التعبئة والتغليف

Latest Posts

Site Logo

اشترك الان لتصلك اخر اخبار الشحن والجمرك وتكون اول من تصل اليه عروضنا

Join Our List