توقعات سوق الشحن والخدمات اللوجستية في السعودية.. 2023 – 2028

ينقسم سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية حسب الوظيفة، فهو يضم نقل وشحن البضائع، والتخزين والعديد من الخدمات اللوجستية. ومن المتوقع أن يسجل سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية معدل نمو سنوي مركب قدره 6.53٪ خلال فترة التوقعات التي تمتد من 2023 إلى 2028.

تحليل سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية

تحليل سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية

خلال جائحة COVID-19، شهدت المملكة تحولًا في سلوك الشراء من المحلات التجارية التقليدية إلى التسوق عبر الإنترنت للأساسيات، مثل محلات البقالة وغيرها من العناصر. ومن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى زيادة نطاق المنافسة على المدى الطويل للاعبين اللوجستيين في المملكة من حيث التسليم السريع والخبرة السلسة للعملاء.

ونظرًا لكون المملكة منطقة محورية وتملك اقتصادًا كبيرًا، شرعت الدولة في برنامج لتحسين الخدمات اللوجستية، والذي يتضمن تبسيط عمليات الاستيراد والتصدير، وتعزيزات البنية التحتية، والإصلاحات الإدارية والتنظيمية.

تبدو آفاق نمو صناعة الخدمات اللوجستية السعودية واعدة على مدى السنوات الخمس المقبلة. حيث يتحول التنويع الاقتصادي وإصلاح السياسات والأنظمة الضريبية وسياسات الاستثمار الأجنبي المباشر لاقتصاد مفتوح يشجع الاستثمار الخاص.

وحتى وقت قريب، كانت المملكة العربية السعودية سوقًا مغلقًا. ومع ذلك، فقد فتحت المبادرات الأخيرة للتنويع الاقتصادي الأبواب أمام الفاعلين في الصناعة وتجارة التجزئة والخدمات اللوجستية في جميع أنحاء العالم من خلال السماح بالملكية بنسبة 100٪.

اتجاهات سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية

اتجاهات سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية

مع رؤية السعودية 2030. تعمل الحكومة السعودية بنشاط لإصلاح هياكل ولوائح الحوكمة، وتتجه نحو فتح مسار لتحرير السوق ومشاركة القطاع الخاص. كما تخطط الحكومة لتصبح أكثر انفتاحًا على إصدار التراخيص للشركات اللوجستية الأجنبية الكاملة.

وبفضل مبادرة الحكومة، من المتوقع أن يملأ الوافدون الجدد الفجوة في المشهد اللوجستي العام في المملكة العربية السعودية. حيث تشمل رؤية السعودية 2030 أيضًا إنشاء مواقع ومدن صناعية جديدة. ومن أبرز المشاريع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية التي تركز بشكل أساسي على الصناعة والخدمات اللوجستية. وهي تبعد حوالي 70 كم شمال ميناء جدة على البحر الأحمر. والمدينة لديها ميناء بحري خاص بها، ميناء الملك عبد الله. بسعة حالية تصل إلى 1.4 مليون حاوية مكافئة وتطمح للوصول إلى 10 مليون حاوية مكافئة.

كما تعمل المملكة أيضًا على تعزيز قدرتها التنافسية اللوجستية. والمساهمة في زيادة حجم الصادرات غير النفطية وتنويع مصادر الدخل في البلاد وفقًا لأهداف رؤية 2030. بالإضافة إلى ذلك تضاعف حجم القطاع البحري في العقد الماضي، ليصل عدد السفن العاملة فيه إلى 53,000 سفينة بحرية مسجلة في 150 دولة وتحمل 11 مليار طن من البضائع سنويًا. 

التجارة الإلكترونية تدعم قطاع النقل وسلسلة الإمداد

شهدت التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية ارتفاعًا سريعًا في النمو وسط جائحة COVID-19. وستحتاج سلسلة الإمداد إلى الاستجابة للمنافسة المتزايدة في الميل الأخير مع نمو عمليات التجارة الإلكترونية عقب الوباء. 

حيث ستشكل لوجستيات الميل الأخير مساحة تنافسية للغاية حيث تتطلع الشركات إلى سلاسل الإمداد الخاصة بها لتقديم أفضل تجربة ممكنة للعملاء. وسيتطلب ذلك ابتكارًا تقنيًا لتمكين تجار التجزئة من توسيع نطاق أنظمة التوصيل للمنازل بسرعة بمجرد عودة الأمور إلى طبيعتها.

كما سعت المملكة أيضًا إلى تحسين الإطار التنظيمي للمساعدة في تحفيز هذا النمو وضمان الاستدامة طويلة الأجل في هذا القطاع. ففي أكتوبر 2019، نفذت الحكومة قانون التجارة الإلكترونية، المصمم لتنظيم المدفوعات الرقمية وتحسين الشفافية. بينما في 31 يناير 2020، اعتمدت وزارة التجارة اللوائح التنفيذية لقانون التجارة الإلكترونية، مما أضاف مزيدًا من الرقابة على مجالات مثل حماية البيانات الشخصية وحقوق المستهلك.

وكجزء من برنامج تطوير القطاع المالي، وهو أيضًا جزء من رؤية 2030. تخطط الحكومة السعودية لزيادة نسبة المدفوعات عبر الإنترنت إلى 70٪ بحلول عام 2030. ومن المقرر أن تشهد الخدمات اللوجستية والبنية التحتية نموًا من 2023 إلى 2028 بسبب العوامل التي تم ذكرها.

التنافسية في سوق الشحن والخدمات اللوجستية

يعتبر سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية سوقًا تنافسيًا شرسًا مع وجود العديد من الشركات الدولية والمحلية. حيث تشارك الشركات الدولية مع لاعبين محليين لتشكيل مشاريع مشتركة. ويوفر ذلك فرصة لللاعبين المحليين لاستغلال الشبكة العالمية للشركات متعددة الجنسيات. وفيما يتعلق بالكفاءة اللوجيستية. تهدف السعودية إلى إصلاح لوائحها وحوكمتها وتحرير وفتح سوق الخدمات اللوجستية لجذب أفضل مشغلي الخدمات اللوجستية من القطاع الخاص.

التطورات الأخيرة في سوق الشحن والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية

افتتحت وزارة النقل والخدمات اللوجستية السعودية في يناير 2022 المرحلة الأولى من توسعة محطة جدة للخدمات اللوجستية في مطار الملك عبد العزيز الدولي. حيث سيعمل هذا المشروع على رفع الطاقة الإنتاجية السنوية إلى 1.1 مليون طن. وتقدم المحطة مرافق شحن حديثة وخدمات الاستيراد والتصدير وخدمات سلسلة التبريد الطبية والغذائية ومناولة البضائع الخطرة.

كما وقعت المملكة العربية السعودية واليونان اتفاقية تعاون في مجال النقل البحري. حيث تشمل الصفقة تطوير الملاحة البحرية التجارية وزيادة حركة السفن التجارية. كما تهدف إلى توفير التسهيلات لشركات النقل البحري. وتتضمن الاتفاقية آلية لمعاملة سفن البلدين عند دخول موانئهما وإقامتها ومغادرتها، وفي حالات الطوارئ والحوادث البحرية في مياههما الإقليمية.

خلاصة:

من المتوقع أن تشهد المملكة العربية السعودية تطورات كبيرة في سوق الخدمات اللوجستية والشحن، ونحن في شركة الجهات الأربع نعمل وفق رؤية السعودية 2030، ونوفر أفضل الخدمات والحلول اللوجستية لجميع الشركات، في مختلف الصناعات، تتناسب مع عملها. لذلك لا تتردد بالتواصل معنا للحصول على أفضل الحلول اللوجستية لعملك بأنسب الأسعار.

Latest Posts

Site Logo

اشترك الان لتصلك اخر اخبار الشحن والجمرك وتكون اول من تصل اليه عروضنا

Join Our List